soukhnah.com

إلى جميع الأعضاء رابط منتديات السخنة : www.al-sukhnah.net
منتديات السخنة أبداع متميز بلا حدود
أهلا وسهلا بك في شبكة منتديات السخنة الأستراتيجية

    الوطن العربي (طبيعياٌ-بشرياُ)

    شاطر
    avatar
    حسن العرسان
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد المساهمات : 77
    تاريخ التسجيل : 07/11/2009
    العمر : 25
    الموقع : سوريا-دير الزور-موحسن

    الوطن العربي (طبيعياٌ-بشرياُ)

    مُساهمة من طرف حسن العرسان في الخميس فبراير 11, 2010 8:16 am

    [b]الوطن العربـــــي









    العالم العربي : تقديم طبيعي - تقديم بشري - دراسة مفصلة حسب الأقطار

    تقديم طبيـــــعي

    يمتد العالم العربي على مجال شاسع يقدر بـ 13.6 مليون كلم مربع أي 10 % من مساحة العالم ويصل عرضه 7000 كلم من رأس الأبيض بموريتانيا غربا إلى رأس الحد بعمان شرقا . يتكون من قسم إفريقي يضم 73% من مساحته الجملية وقسم آسيوي يضم 27 % من المساحة الجملية كما يضم 22 دولة .

    1- تنوع التضاريس :

    أ- الهضاب : تحتل جزءا هاما من المساحة ويختلف ارتفاعها من منطقة إلى أخرى ففي الجزء الشرقي يتراوح الارتفاع بين 200 و 900 متر في صحراء الربع الخالي والنفوذ في الجزيرة العربية وصحراء غرب مصر . أما في الجزء الغربي فيتراوح الارتفاع بين 400 و 600 متر وفي الغالب تغطي كثبان الرمال تلك الهضاب كما تعبرها الأودية العميقة والجافة .

    ب - الجبال : توجد على أطراف العالم العربي وتقسم إلى صنفين رئيسيين :

    * سلاسل إلتوائية حديثة : تتكون من 3 أقسام :

    - الجزء الغربي ويتكون من جبال الأطلس وامتدادها من الجنوب الغربي الى الشمال الشرقي ونسجل أعلى قمة بجبل طوبقال بالمغرب الأقصى 4165 متر.

    - الجزء الشمالي الشرقي : ويتكون من جبال كردستان شمال وشمال شرق العراق .

    - الجزء الجنوبي الشرقي : يتكون من مرتفعات جنوب شرق الجزيرة العربية وتمتد الى عمان حيث يصل ارتفاعها 3000 متر.

    * سلاسل إنكسارية : تمتد في شكل حافتين عاليتين للبحر الأحمر وهي أكثر إرتفاعا في الضفة الشرقية من الضفة الغربية وتتجه في الارتفاع من الشمال باتجاه الجنوب كما أن انحدار سفوحها غير متناظر ومن أهمها مرتفعات اليمن الغربية 3760 مترا ومرتفعات عسير بالجزيرة العربية .

    ج - السهـــول : ضيقة غالبا تقسم إلى سهول ساحلية وأخرى داخلية :

    * السهول الساحلية : ضيقة ومنحصرة بين الجبال والبحر مثل سهول فلسطين في الجزء الشرقي وسهول خليج عدن والسهول المشرفة على البحر الأحمر وسهول المغرب العربي المطلة على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي مثل سهول الغرب وتادلة والشاوية بالمغرب الأقصى والسهول الساحلية الشرقية التونسية وسهول وهران والشلف بالجزائروسهول خليج سرت بليبيا وهي هامة من حيث الاقتصاد والاستقرار البشري .

    * سهول داخلية : سهول فيضية خصبة تعبرها أنهار هامة أهمها سهل النيل ممتد من الجنوب الى الشمال تحيط به الهضاب وينتهي بدلتا ثم سهل بين النهرين دجلة والفرات بالعراق .

    2- المنــــــاخ : تغلب عليه الحرارة والجفاف

    أ- العوامل المؤثرة :

    * الموقع من خطوط العرض : يمتد العالم العربي بين خطي عرض 2 درجة و 37 درجة شمالا لكن جزءا هاما منه يمتد حول مدار السرطان وبالتالي فهو ينتمي الى النطاق الحار في أغلب أجزائه .

    * مراكز الضغط الجوي والرياح : يختلف الوضع الجوي حسب الفصول ونميز بين فترتين كبيرتين :

    - فترة سيطرة المرتفعات الجوية : يبقى جزء كبير وهام من العالم العربي ولمدة زمنية طويلة خلال السنة وخاصة في الصيف تحت تأثير المرتفعات شبه المدارية القارة التي تضفي وضعية الاستقرار على حالة الطقس. وتكون الكتل الهوائية المصاحبة لهذه المرتفعات جافة وحارة وتأتي أغلب التيارات من الجنوب والجنوب الغربي وهذه الرياح الحارة والجافة تكون محملة بالغبار والأتربة مثل رياح الخماسين بمصر والطوز بالعراق والشهيلي بشمال افريقيا .

    - فترة التقلبات : محدودة زمنيا تكون في فصل الشتاء وفي القسم المتوسطي والأطلسي حيث تصل بعض الاضطرابات الإعصارية المكونة بالبحر المتوسط أو المحيط الأطلسي إلى السواحل المتوسطية و الأطلسية للعالم العربي بعضها يتسبب في نزول الأمطار .ويستثنى من هذا الوضع العام السواحل الجنوبية الغربية للجزيرة العربية التي تهب بها رياح موسمية ممطرة في فصل الصيف .

    * العوامل الجغرافية :

    - تأثير المسطحات المائية واليابسة : رغم أن أجزاء هامة من العالم العربي تشرف على بحار ومحيطات فإن تأثيرها على عناصر المناخ يبقى محدودا ومقتصرا على شريط ساحلي ضيق بعكس التأثيرات القارية المهيمنة.

    - تأثير التضاريس : يؤثر امتداد السلاسل الجبلية واتجاهها في عناصر المناخ ففي المغرب العربي حيث تكون السفوح الشمالية للسلاسل الجبلية أكثر من السفوح الجنوبية نظرا إلى مواجهتها للتيارات الممطرة الشمالية والشمالية الغربية كما تساهم السلاسل الممتدة على أطراف الهضاب في المشرق العربي في جفاف المناطق الداخلية .

    ب- عناصر المنـــــاخ :

    * معدلات حرارية مرتفعة واختلافات فصلية : تتراوح معدلات شهر جويلية بين 25 و 32 درجة وتنخفض بصورة عامة من الشمال إلى الجنوب على أن الدرجات القصوى المطلقة يمكن أن تتجاوز 45 درجة في أغلب أجزاء العالم العربي ولا تنزل دون ذلك إلا في جزئه الشمالي .

    * قلة التساقطات : لا يتجاوز المعدل السنوي للتساقطات 100 مم في أغلب أجزاء العالم العربي نظرا لامتداد الصحاري المدارية أما المناطق الممطرة والتي تصلها أكثر من 500 مم سنويا فهي تقع شمال المغرب العربي وفلسطين ولبنان وشمال سوريا والعراق وهي أمطار شتوية وتتميز التساقطات في هذه الأقاليم بتذبذبها وعدم انتظامها كما نجدها في الأطراف الجنوبية مثل جنوب موريطانيا والسودان وجنوب غرب الجزيرة العربية والصومال وهي أمطار صيفية .

    ج - تنوع الأقاليم المناخية : رغم أن خاصية الجفاف هي الطاغية على أغلب الأجزاء العربية مع ارتفاع الحرارة الا أنه بالامكان تقسيم العالم العربي الى 3 أقاليم مناخية :

    - إقليم المناخ المتوسطي : يتميز بصيف حار وشتاء معتدل مع نزول الأمطار خلال الفترة الباردة من السنة والفصول الانتقالية ويشمل الجزء الشمالي من المغرب العربي .

    - إقليم المناخ الصحراوي : يتميز بالحرارة والجفاف طيلة السنة يمتد على جانبي مدار السرطان ويشمل أجزاء هامة جدا من العالم العربي.

    - إقليم المناخ المداري : تنعدم فيه الفصول الحرارية وتنزل فيه الأمطار صيفا ويشمل الحواشي الجنوبية لموريتانيا والسودان والصومال .

    3- موارد طبيعية متفاوتة من حيث الأهمية :

    أ- الموارد المائية الهامة:

    * موارد مائية سطحية : تقدر بحوالي 352 مليار متر مكعب سنويا ولم يتجاوز معدل استغلالها 40 % وتتفاوت هذه الكمية بين الاقاليم حيث يوفر اقليم وادي النيل حوالي نصفها ويوفر اقليم الهلال الخصيب حوالي الثلث بينما لا تملك عدة دول الا جزءا ضئيلا منها ونميز بين نوعين من الأنهار :

    - أنهار تنبع من خارج العالم العربي : مثل النيل ودجلة والفرات وهي أهم المصادر

    - أنهار وأودية محلية : توجد في المناطق الممطرة مثال في المغرب العربي مجردة في تونس وشلف في الجزائر وأم الربيع وسبو والملوية في المغرب الأقصى ثم في المشرق العربي مثل العاصي والليطاني ونهر الأردن وقد سعت عدة أقطار الى تعبئة مواردها المائية بإقامة سدود يستغل بعضها لتوليد الكهرباء مثل السد العالي بمصر والذي تبلغ طاقة خزنه 157 مليار متر مكعب والمنشآت المائية في العراق وتتمثل في السدود والخزانات السطحية مثل سد الهندية على نهر الفرات وسد الكوت على دجلة وخزان واد الثرثار الذي يسع 45 مليار متر مكعب وخزان الحبانية على الفرات ثم نجد سدود المغرب كسد بين الوديان الذي يسع 3.5 مليار متر مكعب وسد المسيرة . كما نجد التجهيزات المائية المتنوعة بتونس مع انتشار السدود والبحيرات الجبلية والخزانات المائية مكنت من تعبئة أكثر من 9/10 من الموارد القابلة للتعبئة ..

    أهم الأودية والأنهار بالعالم العربي

    المنبع التصريف السنوي بالمليون متر مكعب طول المجرى الرئيسي بالكلم مساحة الحوض بالكم المربع النهر أو الوادي
    الهضبة الاستوائية 84000 4800 2.800.000 النيل
    جبال طوروس 48700 1718 258.000 دجلة
    أرمينيا 29000 2330 444.000 الفرات
    سهل البقاع 2000 571 16.900 العاصي
    الأطلس التلي 1000 380 24.000 مجردة
    الاطلس 1300 600 ** أم الربيع

    * موارد مائية جوفية غير متجددة غالبا :

    - الموارد الجوفية السطحية : توجد على الطبقة الصلبة العليا من سطع الأرض وترتبط عادة بأودية أو سدود تغذيها تشهد استغلالا مفرطا يؤدي الى تقلص منسوبها وتعميقها بسبب الأنشطة السقوية خاصة .

    - الموائد العميقة : موائد الصحراء الكبرى التي تتميز بقدرتها جيولوجيا على خزن المياه ضمن أحواض رسوبية ضخمة مثل حوض الصحراء الأسفل وتيندوف وغدامس والكفرة .../ ثم الموائد العميقة بالجزيرة العربية وتوجد طبقاتها المائية في تكوينات صخرية كريستالية تعود الى نهاية الزمن الثاني ويواجه استغلالها صعوبات تقنية ومالية وبيئية ضخمة حيث يصل التنقيب الى عمق يفوق 2000 م وسخونة المياه الواجب تبريدها ضمن محطات ونقله إلى مناطق الاستغلال لمئات الكيلومترات وارتفاع درجة ملوحتها وقد قامت عدة أقطار باستغلال هذه الموائد مثل مشروع النهر الصناعي بليبيا واستغلال هذه المائدة بتونس لإحياء واحات جديدة .

    مشكل المياه في العالم العربي

    1- المصادر التقليدية للمياه بالعالم العربي: تعد الأمطار المورد الأول في الوطن العربي، لكنها تتميز بقلتها وسوء توزيعها والتغير المناخي وتعاقب سنوات الجفاف. ومن الدول التي تعتمد على الأمطار في بناء اقتصادها الزراعي والصناعي نجد المغرب والجزائر وتونس وسوريا ولبنان والعراق والصومال والسودان والأردن، ويقدر الوارد السنوي من الأمطار من2100- 2300 مليار متر مكعب. وتتراوح المعدلات السنوية للأمطار مابين 250-400 ملم، وقد تتجاوز 1000ملم في بعض المناطق كجبال لبنان والساحل السوري ومرتفعات اليمن وجنوب السودان والشمال الغربي التونسي. وتتوزع الأمطار في الوطن العربي بنسب متفاوتة:
    - ثلثي الأمطار ذات نظام مداري صيفي، ومعظمها يهطل في حوض السودان والقرن الإفريقي واليمن.
    - ثلث الأمطار ذو نظام متوسطي شتوي، تهطل في المغرب العربي والشمال الإفريقي المحاذي ، والمشرق العربي في شمال خط عرض المدار.
    أما من حيث الأنهار، فهناك أنهار صغيرة وكبيرة وتصل إلى حوالي 34 نهرا دائم الجريان هذا بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الأودية الموسمية. أما الأنهاردائمة الجريان والتي تشكل شريان الحياة في الدول العربية ولاسيما في الشرق الأوسط والتي تثير كثيرا من المشاكل السياسية فتتمثل في نهر الفرات ونهر دجلة ونهر النيل ونهر صغير، ولكنه حساس وهو نهر الأردن.ومن ثم، فتركيا وإثيوبيا وإيران وكينيا وأوغندا وزايير تتحكم في حوالي ثلثي منابع المياه في الوطن العربي. وبالتالي تصبح قضية المياه ذات أبعاد اقتصادية وسياسية واجتماعية ويمكن أن تتحول إلى مصدر للصراع .

    * نهر النيل:
    يعتبر نهر النيل من أطول الأنهار في العالم إذ يمتد على طول 6695 كلم،وينبع من بحيرة فيكتوريا وتشترك فيه عشر دول هي: إثيوبيا وزايير وكينيا وأريتيريا وتنزانيا ورواندا وبروندي وأوغندا والسودان ومصر. وإذا كان السودان يشكل مجرى النيل فإن مصر تمثل مجراه ومصبه بينما الدول الأخرى تكون منبعه وحوضه. وتعتبر مصر أكثر الدول احتياجا إلى نهر النيل لموقعها الصحراوي وندرة الأمطار فيها ، وهذا مادفع جمال عبد الناصر ليبني السد العالي لتوليد الطاقة وتطوير البنية الاقتصادية وتوفير مياه الشرب، ولقد أصبح نهر النيل بعد ذلك نهرا دوليا.
    وللضغط على مصر، تحاول إسرائيل بتنسيق مع إثيوبيا العبث بهذا النهر للتأثير على حصة مصر والسودان معا، وذلك عن طريق تقديم مساعدات مالية لإثيوبيا لبناء السدود على النهر، مع عرض مقابل لذلك ألاوهو شراء مياه النيل منها.
    * حوض دجلة والفرات:
    ينبع كل من الفرات ودجلة من حوض الأناضول بتركيا، ويعبر النهران تركيا وسوريا والعراق، وعندما يلتقي الفرات بنهر دجلة في القرنة شمالي البصرة يشكلان معا شط العرب. وإذا كان هذان النهران لهما مواصفات النهر الدولي إلا أن تركيا ترفض أن يدرجا ضمن النهر الدولي، بل تعتبرهما نهريين تركيين. فنهر الفرات يمتد على طول 2780 كلم من منبعه جبال أرمينيا من تركيا حتى التقائه مع دجلة، منها 761 كلم في تركيا و650 في سوريا و1200كلم في العراق.وتعتمد سوريا على نهر الفرات بنسبة 90%، بينما تعتمد العراق عليه كليا. وعليه سدود عديدة منها طبقة في سورية والرمادي والحبانية والهندية في العراق.
    أما نهر دجلة فطوله هو 1950كلم منها 342 كلم في تركيا و37 كلم بمثابة حدود بين سوريا وتركيا و13 كلم بمثابة حدود بين سوريا والعراق و1408 كلم في العراق. وينبع هذا النهر من جبال طوروس بتركيا. ومن السدود التي أقيمت عليه في العراق نجد الثرثار والكوت وعمارة.وما يلاحظ على هذا الحوض الإستراتيجي، أن تركيا تتحكم في منابع الفرات ودجلة وقد أقامت عدة سدود كبرى على مجاري هذين النهرين ولاسيما سد أتاتورك الكبير. و هذا يؤثر على حصص سوريا والعراق من المياه، بل إن تركيا المتفوقة عسكريا وتكنولوجيا والسائرة في ركاب الحضارة الغربية استعدادا للاندماج في السوق الأوربية المشتركة والمتعاونة مع إسرائيل تفرض ضغوطاتها السياسية والاقتصادية والعسكرية على كل من سوريا والعراق وخاصة في قضية الأكراد وتسعير المياه أثناء بيعها لدول الخليج والأردن وإسرائيل في إطار مد "أنابيب السلام" مستبدلة إياه بسعر يفوق قيمة سعر النفط .
    * نهر الأردن:
    يعد نهر الأردن أصغر الأنهار في الشرق الأوسط، ويقع في بلاد الشام الجنوبية ويشكل الحدود بين فلسطين والأردن، ويمتد على طول 360 كلم ينبع من الحاصباني في لبنان، واللدان وبانياس في سورية. يخترق سهل الحولة ليصب في بحيرة طبرية ثم يجتاز الغور وتنضم إليه روافد اليرموك والزرقاء وجالود ويصب في البحر الميت. ويقع على هذا النهر كثير من الضغوط من قبل الدول المشاركة كالأردن وسوريا وفلسطين ولبنان وإسرائيل التي تسرق مياهه عنوة واغتصابا كما تسرق مياه لبنان وفلسطين عن طريق التحكم في ثنائية الحرب والسلام. وتعاني الأردن كثيرا من غطرسة إسرائيل التي تمنعها من الاستفادة من مياه النهر وإقامة السدود عليه حتى أصبح النهر قنبلة موقوتة يمكن أن تنفجر في أية لحظة. لأن " إسرائيل تستولي على مياه نهر الأردن والذي ينبع من الأراضي الأردنية وتمنع الأردن من إقامة سدود عليه، وفي اتفاقية السلام بين إسرائيل والأردن اتفق على أن تسمح إسرائيل للأردن بتخزين 20 مليون متر مكعب من المياه من فيضانات نهر الأردن خلال فترة الشتاء وحوالي 10 مليون متر مكعب من المياه المحلاة من الينابيع المالحة المحولة إلى نهر الأردن، إلى جانب 10 مليون متر مكعب تقدمها إسرائيل للأردن في تواريخ يحددها الأردن في غير فصل الصيف، ولكن إسرائيل لم تنفذ هذه الاتفاقيات مما جعل الأردن يعاني من نقص في المياه ويسعى لشراء مياه من تركيا ." وتتوفر دول العالم العربي على كثير من المياه الجوفية المخزنة في قاع الأرض وتتحول إلى آبار وينابيع. ويقدر مخزونها بنحو7734 مليار متر مكعب ، يتجدد منها سنويا 42 مليارا ويتاح للاستعمال 35 مليار متر مكعب، وبنسبة48% مع العلم أن 80% من مجموع العالم العربي عبارة عن صحراء قاحلة جافة. وعلى هذا الأساس فإن المياه الجوفية في الشرق الأوسط لايمكن الاعتماد عليها كثيرا لأنها قابلة للنفاذ والنضوب.
    2- المصادر غير التقليدية للمياه : اصطناعية وتتمثل في مياه التحلية ومياه الصرف الصحي والزراعي والصناعي.نظرا للنمو الديمغرافي وتزايد نسق النمو الصناعي والفلاحي والطلب الشديد على مياه الشرب وندرة مياه الأمطار، اجبرت بعض الدول على البحث عن مصادر جديدة لحل المشكل المائي من خلال تحلية المياه كما نجد لدى ليبيا التي أنشأت المشروع الصناعي الكبير الذي يسمى بالنهر العظيم ودول الخليج التي تقوم بتحلية مياه البحر قصد تأمين مياه الشرب وخاصة الكويت التي تعتمد على مياه البحر بنسبة95%. ويعد الخليج العربي أهم منطقة في العالم في استخدام بعض التقنيات المتطورة في تحلية المياه إذ يقدر أن حوالي 80% من مصانع الومض المتعدد المراحل توجد في هذه المنطقة وأكثر المصانع تعتمد على مصادر الطاقة التقليدية (البترول والغاز الطببيعي). وتمثل مياه البحر المحلاة أكثر من 75% من المياه المستخدمة في دول الخليج العربي. ومما ساعد على انتشار تقنية تحلية المياه في الوطن العربي كثرة رؤوس الأموال وانفتاح المنطقة على كثير من السواحل والخلجان مما جعل بعض الدول الأخرى عاجزة عن ذلك بسبب فقرها كدول الشام، وخاصة أن تحلية متر مكعب واحد من المياه يكلف دولارا واحدا أو دولار ونصف.
    ونظرا للحاجة الشديدة إلى المياه في الوطن العربي، التجأت بعض الدول إلى إعادة استخدام المياه الآدمية والصناعية والزراعية أو مايسمى بمياه الصرف في إطار دورة مغلقة بعد تنقيتها بوسائل تقنية متطورة جدا. وتبلغ هذه الموارد 7.6 مليارات متر مكعب، وكشفت الدراسة التي أعدها الدكتور إمام محمود الجمس وكيل معهد بحوث الزراعة حول ( الأمن المائي العربي : الواقع والأزمة): "عن انخفاض متوسط نصيب الفرد من المياه في الوطن العربي إلى 990 مترا مكعبا في عام 1995 مقابل 1090 مترا مكعبا سنويا عام 1990 وهو ما يشير إلى دخول العالم العربي حزام الفقر المائي في خمسة أعوام فقط مما يضيف عبئا إضافيا على الأمة العربية، ورغم أن كلا من العراق ومصر والمغرب وعمان ولبنان تمكنت من أن تبقى مواردها المائية خارج حزام الفقر المائي حتى عام 1995م إلا أنها في الوقت الحاضر أصبحت على حافة خط الفقر باستثناء العراق، كما أن لبنان تتعرض مياهها للاستيلاء من إسرائيل." هذا، وتحتل الزراعة المرتبة الأولى في استهلاك الماء بنسبة91% من حجم الاستهلاك العام، في حين تستغل الصناعة 4% والشرب 5%. وهذه النسب توضح أن معظم المياه تهدر في الجانب الزراعي التقليدي الذي يستوجب كميات كبيرة من الماء والذي يضيع بسبب الحرارة وشدة التبخر والهدر في الأرض لعدم العناية بإصلاح القنوات والأنابيب . وتعتبر مصر وسوريا من أكثر الدول العربية اعتمادا على المياه المعالجة حيث تصل إلى 5826.60 مليون م3 في السنة في مصر، و1449 مليون م3 في السنة في سوريا، إلا أنه على العموم تعتبر كميات المياه المعالجة في الدول العربية محدودة جدا إذ تصل إلى 9.2 مليار م3 في السنة.
    وإذا افترضنا إمكانية نضوب موارد المياه في العالم العربي واشتداد الخطر والتخوف من اندلاع حرب حول المياه والتي سيسببها نهر الفرات ودجلة ونهر الأردن ونهر الليطاني ونهر النيل بسبب أطماع إسرائيل وتركيا وإثيوبيا ، هناك نظرة أخرى تقول أن الوطن العربي فيه مايكفيه من المياه المتجددة، بل هي منطقة غنية بالموارد الجوفية والباطنية؛ ولكنها لم تستغل استغلالا جيدا ولم تستثمر بعد. ومن ثم :" فالمياه في الشرق الوسط مشكلة معقدة ومزمنة، لاتجدي معها التصورات البسيطة في محاولة تحليل أبعادها أو التعامل معها. فهناك أمور مؤكدة بشأنها، وأخرى تخضع للنقاش، وأول الأمور المؤكدة أن هناك مشكلة مياه في المنطقة تتمثل في عدم التناسب بين المعروض والمطلوب، ووجود خلافات حول إدارتها، ولكن ليس من المؤكد – حتى الآن على الأقل- أنها يمكن أن تؤدي، بشكل مباشر، إلى صدامات مسلحة، فهناك أطر للتعامل مع المشكلة مثل الاتفاقيات الثنائية أو الإقليمية أو الدولية، والتي تفعل وقت الحاجة، ويجب أن تحاول معظم الدول إدارتها بأساليب تعاونية أكثر مما تديرها بمنطق المواجهة، ولكن بفضل عوامل عديدة متنوعة ستظل المشكلة مثارة دائما، فكما أنه من المتصور حدوث حرب محتملة بسببها، فإنه من الصعب أيضا تصور حل نهائي لها، فلقد عقدت عشرات المؤتمرات والندوات واللقاءات بهدف محاولة حل قضية المياه، ولم يؤد سوى القليل جدا منها إلى شيء يذكر." ومن أجل التحكم في المياه في وطننا العربي مادمنا نعاني من ندرتها وقلتها بسبب تزايد السكان وحاجة الزراعة والصناعة إلى الماء وتقلب الظرفية المناخية لابد من إتباع سياسة اقتصادية ترشيدية في الحفاظ على الماء واستهلاكه وتخزينه ، والإكثار من بناء السدود على الأنهار وروافدها، و تنمية الموارد المائية المتاحة، وإضافة موارد مائية جديدة، وعقد اللقاءات والندوات والأبحاث والمؤتمرات للنظر في المشكلة المائية مع إيجاد جميع الحلول الناجعة لضمان أمننا القومي .

    ب- غطاء نباتي متدهور وضعيف وترب فقيرة :



    تقديم بشــــري

    أنظر أحدث الإحصائيات عن العالم العربي في بنك الإحصائيات بالموقع

    يشهد العالم العربي منذ الستينات من القرن الماضي تحولات ديمغرافية سريعة تختلف من قطر إلى آخر نظرا لاختلاف الأوضاع الاقتصادية والمعيشية واختلاف السياسات السكانية .

    1- نمو ديمغرافي سريع ومتفاوت بين الأقطار :

    أ- سرعة النمو الديمغرافي: تبرز من خلال تضاعف عدد السكان وارتفاع معدل النمو السكاني الذي يفوق 3 % سنويا ويعود هذا النمو الى :

    * تراجع الوفيات : نظرا لتحسن الظروف المعيشية سواء الصحية أو التغذية ونلاحظ أن مستوى الوفيات قد نزل تحت 10 % في أغلب الاقطار مع انخفاض وفيات الرضع وارتفاع أمل الحياة عند الولادة ( انظر بنك المعطيات الاحصائية بالموقع ) .

    * ارتفاع الولادات في أغلب الأقطار: مازالت نسبة الانجاب مرتفعة في أغلب الاقطار ماعدا البعض منها وعلى رأسها تونس التي تنهي تحولها الديمغرافي ولبنان ومصر ويرتبط ذلك بعدة عوامل منها الزواج المبكر خاصة لدى الإناث والأمية ومحدودية شغل المرأة في عدة أقطار ومحدودية السياسات السكانية .

    ب- تفاوت نسق النمو بين الأقطار : أغلب أقطار العالم العربي في المرحلة الديمغرافية الثانية بطوريها الانفجاري والانتقالي ونميز بين 3 وضعيات ديمغرافية متباينة :

    * البلدان الأكثر تقدما في التحول الديمغرافي: وهي تونس والمغرب ومصر ولبنان والجزائر منها من انتهج سياسة سكانية ناجعة منذ الستينات من القرن الماضي مثل تونس التي وصلت سنة 2005 الى مستوى نمو طبيعي يقدر بـ 1.1 % وهي قد اقتربت من مرحلة النضج الديمغرافي .

    * بلدان المرحلة الاولى من التحول الديمغرافي: المرحلة الانفجارية مثل العراق وسوريا والأردن حيث بقيت مستويات النمو الطبيعي مرتفعة ولم يواكب تراجع الوفيات تراجعا في الولادات التي ضلت مرتفعة .

    * بلدان أكثر تخلفا في الحول الديمغرافي : وهي اليمن والصومال ارتفعت فيها الوفيات والولادات مع نمو طبيعي بلغ 3.5 %

    2- السكان والمجال :

    أ - كثافة عامة ضعيفة وتوزع جغرافي متباين :

    * ضعف متوسط الكثافات السكانية :

    * تفاوت الكثافات بين المناطق :

    ب- تفاوت حجم السكان حسب الأقطار :

    ج- تزايد عدد سكان المدن :

    د - الحركية الهجرية :

    * الهجرة الداخلية :

    * الهجرة الخارجية :

    3- التركيبة المهنية الإجتماعية :

    دراسة للعالم العربي حسب الأقطار

    الاسم الرسمي: الجمهورية التونسية
    تـــــونس
    أصل التسمية: عرفت تونس قديماً باسم ترشيش، فلما أحدث فيها المسلمون البنيان واستحدثوا البساتين سميت تونس، وهي كلمة بربرية ومعناها البرزخ.

    تونس - صفاقس - سوسة - نابل - الحمامات - بنزرت - المنستير - القيروان - قفصة - توزر - سيدي بوزيد- باجة - مدنين - المهدية - جربة - أهم المدن 2.286 مليون نسمة تونس الكبرى وعدد سكانها
    سنة 2005

    20 مارس 1956 تاريخ الإستقلال 10.031 مليون نسمة عدد السكان سنة 2005
    جمهوري رئاسي النظام 163610 كلم المساحة
    شمال القارة الإفريقية الموقع الدينار العملة النقدية
    الجزائر غربا وليبيا شرقا والمتوسط شمالا وشرقا الحدود البرية والبحرية 0.745 المرتبة 92 عالميا سنة 2003 مؤشر التنمية البشرية
    صناعات بترولية،وصناعات تقليدية و التعدين والفوسفات، منسوجات، تعليب الأغذية.ميكانيك والكترونيك أهم الصناعات مناخ إقليم البحر المتوسط؛ حار جاف صيفاً، دافىء ماطر شتاءً.أما في المناطق الجبلية فمعتدل الحرارة صيفاً وماطر وبارد شتاءً أما المناطق الوسطى الجنوبية فمتوسط الأمطار بارد شتاءً وحار صيفاً. المناخ
    النسبة الغالبة جدا من العرب التركيبة البشرية 8 مطارات : تونس قرطاج - النفيضة سوسة - صقانس المنستير - صفاقس - جربة - قفصة قصر - توزر نفطة - طبرقة عدد المطارات
    الأطلس التلي والاطلس الصحراوي وأعلى قمة : الشعانبي 1544 م أهم الجبال 1424 كلم، منها 965 كلم مع الجزائر و459 كلم مع ليبيا حدود الدولة الجملية
    وادي مليان، وادي ملاق، مجردة (482 كلم) أهم الوديان 1300 كلم طول السواحل
    النباتات الصحراوية تنمو في الصحراء، إضافة إلى نبات الحلفاء، أما في المناطق الجبلية والساحلية فتنمو غابات السنديان والبلوط والفلين والزيتون والخروب وغيرها أما الواحات فتكثر فيها أشجار النخيل.
    النبات الطبيعي الغابات 4,3%، المروج والمراعي 20%، الأراضي الزراعية 31,9%، أراضي المحاصيل المستمرة 10%، والباقي أراضي أخرى.
    استخدام الأرض
    الزراعة: 22% - الصناعة: 23%
    التجارة والخدمات: 55%
    توزع النشطين على القطاعات الاقتصادية ـ الزراعة: 12,8%. ـ الصناعة: 28,1%. ـ التجارة والخدمات: 59%.
    مساهمة القطاعات الاقتصادية في اجمالي الناتج الداخلي الخام
    العربية رسمية/ فرنسية وإنجليزية اللغة الزيتون، التمور، اللوز، الحبوب، الحمضيات، الخضر والفواكه، لفت السكر، والكروم - البان وماشية - دواجن وبيض ... الانتاج الفلاحي
    1962 تاريخ الإنظمام الى الأمم المتحدة متنوعة منها الساحلية جربة جرجيس المنستير وسوسة ونابل الحمامات قرطاج وسيدي بوسعيد القيروان - الواحات الجبلية منها تمغزة وميداس ثم واحات الجريد - القصور بتطاوين ... المناطق السياحية
    65% حضريين
    35% ريفيين
    نسبة الحضر والريف سنة 2004 بعض الفيضانات - بعض العواصف الرملية - زلازل محدودة أو خفيفة جدا التطرفات المناخية
    1.1 % النمو الطبيعي 1990 دولار الدخل الفردي السنوي 2002
    1300 كلم طول السواحل حديد - نفط - غاز- فسفاط - ملح بحري - رصاص الموارد المتوفرة



    الجـــزائر
    التقسيمات الإدارية خريطة الجزائر الجزائر 2.861 سنة 2001 العاصمة وعدد سكانها بالمليون نسمة
    32,8 عدد السكان سنة 2005 مساحة الأرض الصالحة للزراعة: 3%، المروج والمراعي: 13%، الغلابات والأحراش 2% أراضي أخرى: 82%
    استخدام الأرض
    58 % نسبة التحضر سنة 2002 القلاع الرومانية (شرشال، تيمقاد، جميلة)، الآثار الإسلامية، الصحراء الكبرى، منطقة الهقار أهم المناطق السياحية
    2.381

    المساحة بالمليون كلم مربع الحبوب، الخضار والفواكه، الحمضيات، الكروم، التمور، الزيتون والقطن وتربية الماشية والصيد البحري الأنشطة الفلاحية
    بعض الزلازل التطرفات المناخية الصناعات البترولية والبتروكيماوية، تسييل الغاز الطبيعي، تعدين الحديد والصلب صناعات الكهرومنزلية، مواد غذائية، منسوجات، صناعات كهربائية
    أهم الصناعات
    1.7 % نسبة النمو الطبيعي للسكان تقع الجزائر في شمال القارة الأفريقية، وتطل على البحر المتوسط من جهة الشمال، وتحدّها المغرب وموريتانيا من الغرب، وليبيا وتونس من الشرق، ومالي والنيجر من الجنوب
    الموقع
    سلسلة جبال الأطلس، جبال جرجرة، الونشريس، جبال الهقار وأعلى قمة تاهات أهم الجبال وأعلى قمة 6343 كلم، منها 982 كلم مع ليبيا، و1376 كلم مع موريتانيا، و463 كلم مع المغرب، 1559 كلم مع النيجر، 956 كلم مع تونس و42 كلم مع الصحراء الغربية
    الحدود الجملية
    1200 كلم طول السواحل تنمو الغابات الكثيفة في إقليم البحر المتوسط خاصة المرتفعات منها: السنديان، الفلين، السرو، الخروب، وغيرها من نباتات البحر المتوسط كذلك تنمو نباتات الحلفاء في الهضاب والنباتات الشوكية في الصحراء
    النبات الطبيعي
    الشلف والسمان أهم الأنهار يتألف سطح الجزائر من أربعة أقسام:
    * القسم الشمالي: السواحل الشمالية التي تطل البحر المتوسط وهي ضيقة في بعض الأماكن بسبب امتداد جبال الأطلس.
    * مرتفعات الأطلس: والتي تتكون من سلسلتين جبليتين تعرف باسم أطلس التل وهي موازية للسواحل.
    * الهضاب الداخلية: وهي مناطق مرتفعة أهمها مرتفعات تبسة، الحضنة، أولاد نايل العمور والقصور.
    * الصحراء: وهي التي تمثل جزء كبير من الصحراء الكبرى
    وصف الأرض
    العرب 80%، البربر 13%؛ منهم: 13 % القبائل و6% الشاوية التركيبة البشرية مناخ البحر المتوسط، في الأجزاء الشمالية من البلاد: دافئ ويميل إلى البرودة في الشتاء وأمطار غزيرة، حار وجاف صيفاً.بينما في المرتفعات فبارد جداً في الشتاء مع تساقط الأمطار والثلوج بغزارة ومعتدل شتاء وفي الجزء الجنوبي حار صيفاً وبارد شتاءً وأمطاره قليلة أو تكاد تكون معدومة في بعض السنوات أو نادرة الهطول
    المناخ
    الدينار/1720 دولار العملة النقدية والدخل الفردي السنوي سنة 2002 0.704 المرتبة 108 عالميا مؤشر التنمية البشرية
    نفط ، غاز طبيعي، حديد، فوسفات، رصاص، زنك، زئبق، يورانيوم الموارد المتوفرة



    المغرب
    التقسيم الإداري خريطة المغرب الرباط 1.88800 نسمة العاصمة وعدد سكانها
    1835 كلم طول السواحل 30.4 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    1170 الدخل الفردي سنة 2002 بالدولار 446550كلم مربع المساحة
    1.5% نسبة النمو الطبيعي للسكان سنة 2002 الدرهم العملة النقدية
    57 % نسبة التحضر سنة 2002 0.620 المرتبة 125 عالميا مؤشر التنمية البشرية
    الملويّة، بورقراق، أم الربيع، سيبو، دراع (539 كلم) الأنهار 68.1 ساكن / كلم مربع الكثافة السكانية سنة 2003
    حبوب، كروم، خضار، حمضيات، شمندر سكري، زيتون وأسماك وتربية ماشية الأنشطة الفلاحية تقع المملكة المغربية على الساحل الشمالي الغربي لقارة أفريقيا، تحدها الجزائر شرقاً، الصحراء الغربية جنوباً، المحيط الأطلسي غرباً والبحر المتوسط شمالاً
    الموقع
    فسفاط، حديد، منغنيز، رصاص، زنك، ملح ومنتجات بحرية الموارد 2002 كلم؛ منها 1559 كلم مع الجزائر؛ و443 كلم مع الصحراء العربية
    الحدود الجملية
    تنمو في المرتفعات غابات إقليم البحر المتوسط وفي الهضاب حشائش السباسب والحلفاء، وفي الصحراء حشائش ونباتات شوكية النبات الطبيعي سلسلة أطلس الريف، الأطلس الصحراوي، والأطلس الأوسط وأعلى قمة جبل طوبقال 4165 م أهم الجبال وأعلى قمة
    استخراج وتحويل الفوسفات، منتجات غذائية، منسوجات وجلديات، مواد البناء، صناعات كيماوية أهم الصناعات أغلب مناطق المغرب ذات مناخ متوسطي، فهو معتدل صيفاً بارد شتاء وأمطاره كثيرة، أما الأقسام الجنوبية فهي قارية، حارة، قليلة الأمطار المناخ
    يتألف سطح المغرب من سهول ساحلية مطلة على البحر المتوسط من الشمال والمحيط الأطلسي من الغرب، أما المنطقة الثانية فهي منطقة جبلية وصف الأرض تشكل الأرض الصالحة للزراعة نحو 18% من المساحة الإجمالية، المحاصيل الدائمة 1% الأراضي الخضراء والمراعي 28%؛ الغابات والأحراج 12%، أراضي أخرى 41% من ضمنها 1% من الأراضي المروية استخدام الارض





    موريطانيا
    754 كلم طول السواحل نواقشوط 615711 نسمة العاصمة وعدد سكانها سنة 2003
    كدية إدجيل (915م) ـ أهم الأنهار: نهر السنغال أعلى قمة 2.7 مليون نسمة عدد السكان
    التقسيم الإداري خـــــــريطة موريطانيا
    صحراويّ: حارّ وجافّ بشكل دائم مع نسيم متواصل على السواحل، شديد البرودة شتاء مع أمطار موسمية المناخ 2.7 ساكن / كلم مربع الكثافة السكانية سنة 2003
    سطح الأرض صحارى شاسعة يترواح ارتفاعها عن سطح البحر بين صفر ـ 200 متر في الغرب و200 ـ 400 متر في الشرق وتتوسط الرّمال أراضي موريتانيا باتساع كبير وصف الأرض 1031000 كلم2 المساحة
    حديد خام، جص، نحاص وفوسفات الموارد تقع موريتانيا في شمال غرب قارة أفريقيا، تحدها السنغال جنوباً، الجزائر ومالي شرقاً، المحيط الأطلسي شمالاً، والصحراء الغربية شمالا الموقع
    تقع موريتانيا في شمال غرب قارة أفريقيا، تحدها السنغال جنوباً، الجزائر ومالي شرقاً، المحيط الأطلسي شمالاً، والصحراء الغربية شمالاً 5074 كلم منها: 463 كلم مع الجزائر، 2237 كلم مع مالي، و813 كلم مع السنغال، و1561 مع الصحراء الغربية حدود الدولة الكلية
    منطقة صحراوية تنمو فيها الأعشاب التي تتحمل الجفاف والنباتات الحولية التي تنمو مع سقوط المطر وتصبح مرتعاً لرعي الماشية النبات الطبيعي تشكل الأرض الصالحة للزراعة 1% من المساحة الكلية، والأراضي الخضراء والمراعي 38%، والغابات الأحراج 5% والأراضي الأخرى 56%، المحاصيل الدائمة قليلة جداً كذلك الأراضي المرويّة كيفية استخدام الأرض
    التمور، الحبوب، الفواكه، القطن، الحمضيات والخضار وتربية ماشية وصيد بحري أنشطة فلاحية مدينة سان لويس، مدينة أتار، مدينة شجينيجاتي أهم المناطق السياحية
    تجهيز الأسماك وحفظها، استخراج الحديد والنحاس، صناعات تقليدية حرفية أهم الصناعات 1960 تاريخ الانضمام الى الامم المتحدة



    ليبيـــــا
    الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية

    التقسيم الإداري خريطـــــة ليبــــيا
    المحروقات أهم الموارد طرابلس 1.776000 نسمة العاصمة وعدد سكانها سنة 2001
    طرابلس - بنغازي - مصراطة- الجبل الأخضر - فزان أهم المدن 5.5 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    الجنيه العملة النقدية 1.759540 كلم مربع المساحة
    0.794 المرتبة 58 عالميا مؤشر التنمية البشرية 3.1 ساكن / كلم مربع الكثافة السكانية سنة 2003
    الجبل الأخضر، العوينان، السودان، الهاروج، أركنو. وأعلى قمة نفوسة (2286م). // وادي الفارغ، النهر الصناعي العظيم. // المناخ: السهول الشمالية المطلة على البحر المتوسط مناخها حار في الصيف، معتدل الحرارة وماطر في فصل الشتاء، أما في المناطق الداخلية فتقل الأمطار وتشتد الحرارة صيفاً، أما الشتاء فهو بارد جداً قليل المطر. // بترول، غاز طبيعي.
    أهم الجبال وأعلى قمة وأهم الانهار والمناخ والموارد الطبيعية 4383 كلم منها، 982 كلم مع الجزائر، 1055 كلم مع تشاد و1150 كلم مع مصر، 354 كلم مع النيجر ، 383 كلم مع السودان و459 كلم مع تونس
    الحدود الجملية للدولة
    الأرض الصالحة للزراعة: 1%، المروج والمراعي: 8%، الغابات والأحراج 8%. حارة وجافة الرياح تحمل غباراً بكثرة. تنمو الغابات في المناطق المرتفعة، وتنمو الحشائش في الواحات والهضاب أما النباتات الشوكية فتنمو في المناطق الصحراوية
    استخدام الأرض والبيئة والنبات الطبيعي تقع ليبيا في شمال القارة الأفريقية وتطل على شاطىء البحر المتوسط شمالاً وتحدها تونس والجزائر غرباً، مصر شرقاً، وتشاد والنيجر جنوباً والسودان من الجنوب الشرقي الموقع
    الصناعات البترولية، تسييل الغاز الطبيعي، صناعات غذائية، منسوجات وجلود ومواد البناء، حديد وصناعات حرفية أهم الصناعات 1770 كلم طول السواحل
    التمور، الزيتون، الحمضيات، الخضار، الكروم، الموالح والحبوب - تربية ماشية - صيد بحري الأنشطة الفلاحية الآثار والمعابد الرومانية، قوس ماركوس أوريليوس، حصن المتحف، الصحراء الكبرى.
    الآثار والمناطق السياحية
    1955 تاريخ الانضمام الى الامم المتحدة 2.3 %

    نسبة النمو الطبيعي



    مصــــــر
    جمهورية مصر العربية

    التقسيم الإداري خــــــريطة مصـــــــر
    1470 معدل الدخل الفردي السنوي بالدولار سنة 2002 القاهرة 9.5 مليون نسمة دون إعتبار أهم المدن الكبرى المرتبطة بها العاصمة وعدد سكانها
    43% نسبة التحضر 2002 72.1 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    72 الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 1.001 مليون كلم مربع المساحة
    2689 كلم؛ منها: 11 كلم مع قطاع غزة؛ و255 كلم مع فلسطين المحتلة و1150 كلم مع ليبيا؛ 1273 كلم مع السودان الحدود الجملية للدولة تقع جمهورية مصر العربية في الزاوية الشمالية الشرقية من قارة أفريقيا، ويحدها البحر المتوسط شمالاً، فلسطين وخلج العقبة والبحر الأحمر شرقاً، السودان جنوباً وليبيا غرباً الموقع
    المناخ: تخضع سيناء والمناطق الوسطى للمناخ القاري الجاف والحار صيفاً والبارد شتاءً مع أمطار قليلة، أما شمال مصر فمناخها مناخ البحر المتوسط معتدل شتاءً مع أمطار وحار وجاف صيفاً أهم البحيرات: بحيرة ناصر، قارون، الفيوم، البحيرات المرّة، المنزلة وإدكو أهم الجبال: جبال الطور، الشايب، سيناء
    أعلى قمة جبلية: القديسة كاترينا2637 متر
    طول السواحل : 2450 كلم
    القاهرة-الجيزة-القليوبية- الإسكندرية-الاسماعلية - بور سعيد - السويس أبرز المدن

    صورة جوية للقاهرة
    بترول، غاز طبيعي، حديد خام، يورانيوم، فوسفات، منغنيز، كلس، رصاص، زنك، وزيت طبيعي اهم الموارد الجنيه العملة النقدية
    بما أن أرض مصر أرض صحراوية فانها لا تنمو فيها سوى الأعشاب وحشائش الاستبس المعتدلة التي ترعى فيها الماشية.وهناك بعض النباتات على المرتفعات النبات الطبيعي 0.653 (120 عالميا) مؤشر التنمية البشرية
    أهم الزراعات: قطن، حبوب (قمح، أرز، ذرة) خضار وفواكه، حمضيات إلى جانب صيد الأسماك - تربية الماشية أهم الصناعات: صناعات غذائية، المنسوجات والقطنيات، صناعة بتروكيماوية، صناعة مواد البناء، صناعة الأدوية، صناعات ميكانيكية وكهربائية خريطة مصر التقسيم الإداري

    أشهر المعالم والمناطق السياحية: الأزهروالجوامع والأسوار بالقاهرة القديمة - الأهرامات - الأقصر أسوان - القلعة - شرم الشيخ - شواطئ الاسكندرية ومكتبتها - متاحف متنوعة..



    السودان
    370 معدل الدخل الفردي السنوي بالدولار سنة 2002 الخرطوم 2853000 نسمة العاصمة وعدد سكانها سنة 2001
    38 % نسبة التحضر 2002 38.1 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    صورة جوية للخرطوم
    15.2 الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 2505813كلم مربع المساحة
    2.3 % نسبة النمو الطبيعي للسكان سنة 2002 0.505 المرتبة 139 عالميا مؤشر التنمية البشرية

    أصل التسمية: عُرفت الصومال باسم أرض يونت أو يوانيت (المصريون القدامى)، أو أرض الطيوب (الرومان) وبرّ الأعراب (العرب) وبلاد الصومال.ويأتي هذا الاسم من عبارة صومال أي «أذهب وأحلب» بالصومالية وهي تقال عند تقديم الحليب للضيوف أو زُمال (عبارة عربية تعني «الشعب الغني بالماشية».
    الصومال
    جمهورية الصومال الديمقراطية

    التقسيم الإداري خريطة الصــــومال
    27 % نسبة التحضر 2002 موقديشو883123 نسمة العاصمة وعدد سكانها
    12 ساكن / كلم مربع الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 7.5 مليون نسمة سنة 2003 عدد السكان
    75 % نسبة الأمية 637700 كلم مربع المساحة
    تقع الصومال في القرن الشمالي لقارة إفريقيا ويحدها جيبوتي وخليج عدن شمالاً، أثيوبيا وكينيا غرباً، والمحيط الهندي وكينيا جنوباً، والمحيط الهندي شرقا الموقع والحدود الجغرافية شبيلي، أوابي، جوبا، نوغال أهم الأنهار
    تمتد أراضي الصومال خلف خط الاستواء لذا جمعت بين مناخين الصحراوي وشبه الصحراوي الاستوائي الجاف في المناطق الوسطى والشمالية والمناخ الاستوائي الرطب الممطر طوال السنة في الجنوب. سطح الصومال عبارة عن هضبة تعلوها الجبال في الجزء الشمالي الأوسط وتحيطها سهول ساحلية تتسع في الجنوب وتضيق في الشمال والشرق. المناخو الطبوغرافيا 2340 كلم منها: 58 كلم مع جيبوتي و1600 كلم مع أثيوبيا و682 كلم مع كينيا حدود الدولة الجملية
    غوبان، واغار، زرود / أعلى قمة جبلية: قمة سرودعار 2406م أهم الجبال 3025 كلم طول الشريط الساحلي
    الموارد اليورانيوم،خام الحديد، البوكسيت، النحاس، بترول وقصدير. ـ استخدام الأرض: تشكل الأرض الصالحة للزراعة 2% من المساحة الإجمالية، المحاصيل الدائمة جد ضئيلة، تشكل المراعي والأراضي الخضراء 46% من المساحة الكلية، الغابات والأحراج 14%، الآراضي الأخرى 38% من بينها الأراضي المروية.ـ النبات الطبيعي: تنمو الأعشاب وحشائش السفانا الاستوائية في الجنوب، والنباتات الشوكية في الصحراء والغابات الكثيفة من المناطق المرتفعة في الجنوب.

    أهم الموارد واستخدام الأرض والنبات الطبيعي


    صناعات بسيطة وقليلة منها تكرير السكر، تكرير البترول، منسوجات وتعليب الأسماك الصناعات


    قصب السكر، الموز، المانجو، الذرة، الحبوب، القطن وقصب السكروتربية الماشية الأنشطة الفلاحية الشلن الصومالي العملة النقدية
    3 % نسبة النمو الطبيعي



    جيبوتي
    التقسيم الإداري خريطة جيبوتي
    سميت جيبوتي بمعنى جوب أي المحترق وذلك لشدة الحرارة في المنطقة الصحراوية لهذا البلد.

    أهم الصناعات: مياه معدنية، حليب ومشتقاته، بعض النشاطات المعدنية، يستعمل ميناء جيبوتي لتخزين الحاويات الأثيوبية الموجهة إلى التصدير.ـ أهم الزراعات: فاكهة وخضار، استعمال منتجات الحيوانات ماعز، غنم وإبل وصيد بحري
    الصناعات والزراعات جيبوتي وتضم أغلب السكان حوالي 400 ألف نسمة العاصمة وعدد سكانها
    85 % نسبة التحضر 2002 حوالي 470 ألف نسمة عدد السكان سنة 2005
    20 الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 21980 كلم مربع المساحة
    517 كلم: منها: 459 كلم مع أثيوبيا و58 كلم مع الصومال. حدود الدولة الجملية تقع جيبوتي على الشاطىء الشرقي لأفريقيا، بفصلها عن شبه الجزيرة العربية مضيق باب المندب، تحدها أثيوبيا غرباً، الصومال وأثيوبيا جنوباً، أريتيريا وأثيوبيا شمالاً وبحر العرب شرقاً
    الموقع
    - تاجورا: 46700 نسمة.
    ـ دخيل: 46800 نسمة.
    ـ أبوك: 25250 نسمة أبرز المدن سطحها سهل ساحلي ضيق يمتد بامتداد سواحلها البحرية وتتوغل السواحل في الوسط إلى الداخل، بينما المناطق الداخلية الأخرى تعلوها بعض المرتفعات والجبال وصف سطح الأرض
    314 كلم طول السواحل موسى علي تيرارا (2063م) ـ المناخ: حار جداً مع ارتفاع نسبة الرطوبة في فصل الصيف، دافىء في فصل الشتاء مع تساقط كميات قليلة من الأمطار أعلى قمة جبلية
    محدودة وهي فلاحية أساسا اهم الموارد تكاد تكون الأرض الصالحة للزراعة معدومة، المروج والمراعي 9%.تنمو فيها بعض الأعشاب والحشائش الصحراوية استخدام الأرض والنبات الطبيعي
    2.6 % نسبة النمو الطبيعي صوماليون (60%)، قبائل عفار (35%)، أقليات فرنسية وعربية وسودانية وهندية العرقيات البشرية

    فلسطيـــن
    دراسة تاريخية لمدن وقرى فلسطين

    جغرافية فلسطين


    خريطة فلسطين


    يشمل ما تبقى من فلسطين المحتلة قطاع غزة والضفة الغربية وقطاع غزة قطاع صغير يقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط شمال شرق شبه جزيرة سيناء المصرية والضفة الغربية تقع غرب نهر الأردن الموقع القدس العاصمة
    حار وجاف صيفاً في المناطق الداخلية ورطب على السواحل ومعتدل على المرتفعات، معتدل الحرارة وماطر على السواحل وبارد جداً مع تساقط الثلوج على المرتفعات تقل الأمطار في المناطق الداخلية المناخ 3268832 نسمة عدد السكان
    نحاس، فوسفات، بوتاس، كبريت، إسفلت، منغنيز الموارد 526 الكثافة : ساكن / كلم مربع
    تشكل الأرض الصالحة للزراعة 17% من المساحة الكلية: تشكل المحاصيل الدائمة 5% المروج والمراعي 40% وتشكل الغابات والأراضي الحرجية 6%، وأراض أخرى 32% تتضمن أراضي مروية بنسبة 11% استخدام الأرض 3.5 % نسبة النمو الطبيعي للسكان
    غابات متوسطية منها الصنوبر والسرو والسنديان والبلوط والفلين والفستق الحلبي والخروب والخروع، وفي المناطق الداخلية تنمو الحشائش المعتدلة النبات الطبيعي 6400 كلم مربع المساحة

    الأردن
    أصل التسمية: سميّ الأردن بهذا الاسم نسبة إلى النهر الذي يعبرها والمسمى بنهر الأردن.

    التقسيم الإداري خريطة الأردن
    1760 دولار معدل الدخل الفردي السنوي بالدولار سنة 2002 عمان 1.2 مليون نسمة العاصمة وعدد سكانها
    79% نسبة التحضر 2002 5.5 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    61.7 الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 89210 كلم مربع المساحة
    أبرز المدن الدينار العملة النقدية
    الفسفاط اهم الموارد 0.750 مرتبة 90 عالميا مؤشر التنمية البشرية
    2.4 % النمو الطبيعي للسكان



    لبنان
    الجمهورية اللبنانية

    أصل التسمية: لبنان كلمة سامية الأصل، لفظها العبرانيون «ليبنون» والأشوريون «ليبانو»، ونسب الاسم إلى البياض بسبب تراكم الثلوج على قمم الجبال، أو قد يكون بسبب بياض طبقات الصخور الكلسية المتواجدة بمرتفعاته.

    التقسيم الإداري خريطة لبنـــــان
    3990 معدل الدخل الفردي السنوي بالدولار سنة 2002 بيروت 2.115 مليون نسمة العاصمة وعدد سكانها سنة 2001
    90% نسبة التحضر 2002 4.2 مليون نسمة عدد السكان سنة 2003
    403.8 الكثافة ساكن / كلم مربع سنة 2003 10400 المساحة
    الليطاني - العاصي- الاولي - قاديشا الأنهار أعلى قمة هي القرنة السوداء 3090 متر
    الجبال : المكمل - الشيخ - صنين والمنيطرة
    أهم الجبال وأعلى قمة
    يتألف سطح لبنان من سهل ساحلي ضيق على طول البحر المتوسط يتراوح ارتفاعه من صفر إلى 200 متر على مستوى سطح البحر أما المناطق الداخلية فهي مرتفع هضبي يتراوح ارتفاعه عن سطح البحر بين 450 و2000 متر
    وصف التضاريس معتدل عموماً، المناطق الساحلية حارة ورطبة صيفاً، باردة ورطبة شتاءٍ.المناطق الجبلية معتدلة البرودة صيفاً، شديدة البرودة وغزيرة الأمطار والثلوج شتاءً.يبلغ متوسط درجة الحرارة 83° شتاءً و27° صيفاً.وفي الجبال 14,8° صيفاً و8° تحت الصفر شتاءً المنـــاخ
    225 كلم طول السواحل 454 كلم؛ منها 375 كلم مع سوريا، و79 كلم مع فلسطين المحتلة طول الحدود
    بيروت - طرابلس - صيدا أبرز المدن يقع لبنان إلى الشرق من البحر الأبيض المتوسط، وفي غرب القارة الآسيوية ويعتبر جزءاً من بلاد الشام، يحدّه من الشمال والشرق سوريا، ومن الغرب البحر المتوسط، ومن الجنوب فلسطين المحتلة.
    الموقع
    حجر الكلس، الحديد الطبيعي، النحاس، الفوسفات، ملح الطعام، موارد مائية .

    تشكل الأرض الصالحة للزراعة 28% من المساحة الكليّة؛ تشكل المحاصيل الدائمة 9%؛ المروج والمراعي 1%؛ الغابات والأراضي الحرج
    avatar
    mohammad.khamis
    القيصـــــرcaesar
    القيصـــــرcaesar

    عدد المساهمات : 368
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009

    رد: الوطن العربي (طبيعياٌ-بشرياُ)

    مُساهمة من طرف mohammad.khamis في الجمعة فبراير 12, 2010 1:25 am

    موضوع قمة

    موضوع قمة

    شكرا لك على هذا الموضوع

    جهود تشكر عليها

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 5:05 am