soukhnah.com

إلى جميع الأعضاء رابط منتديات السخنة : www.al-sukhnah.net
منتديات السخنة أبداع متميز بلا حدود
أهلا وسهلا بك في شبكة منتديات السخنة الأستراتيجية

    الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    شاطر

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 7:58 pm

    مدخل الحروب الصليبية
    الحروب الصليبية بمعناها الواسع هي الحروب التي شنتها أوربا والمسيحية بعامة ضد مخالفيها من جميع الأديان والمذاهب باسم الصليب وتحت رايته لحماية الديانة الحقيقية من أرباب الديانات الأخرى وخاصة الإسلام ، ومن المخالفين والمنشقين من المسيحيين أنفسهم . ولعل أول من استغل الروح الدينية وأعلنها حرباً صليبية ضد أعداء الدولة وأعداء الكنيسة هو هرقل امبراطور الامبراطورية البيزنطية بين عام 610م و 641م. ذلك أن هذا الامبراطور حارب الفرس وطردهم من البلاد التي احتلوها في آسيا الصغرى وبلاد الشام ومصر وأستعاد الصليب المقدس وبيت المقدس منهم وكانت الكنيسة تساعده وتسانده ، ولذلك لقب هرقل بلقب أول الصليبيين . فالحروب التي دارت رحاها بين المسلمين وأعدائهم في شبه الجزيرة الأيبرية كانت حروباً صليبية حقيقية ، وساهمت بها البابوية أكبر مساهمة . كذلك كانت حروب البيزنطيين المستمرة في بلاد الشام ضد الحمدانيين والسلاجقة من هذا النوع . ولما بدأت الحروب الصليبية المعروفة بالمعنى الاصطلاحي الضيق كانت الكنيسة هي التي دعت لها ، وغذتها وأعدت لها وسارت الجيوش كلها تحت لواء الصليب لنصرة الدين المسيحي واسترجاع قبر السيد المسيح . ولما عجزت البابوية عن تحقيق غايتها . شنت الكنيسة الكاثوليكية حروباً صليبية كثيرة ضد مخالفيها من المسيحيين والمنشقين . ولما أتى الإصلاح الديني في أوربا أوائل القرن السادس عشر ،انشقت الكنيسة على نفسها وحاربت هذه الفرق المتناحرة بعضها بعضاً تحت لواء الصليب . ولما تفاطمت الامبراطوريات الكبرى في الغرب ، وبدأ عهد الاستعمار الأوربي للعالم الجديد وللشرق انضافت إلى فكرة الحروب الصليبية أفكار أخرى منها القومي ، ومنها والاقتصادي والتسلطي والتجاري ، ولكن فكرة الحروب الصليبية لم تختفِ . ولهذا نجد أن أوربا حاربت بعضها بعضاً خلال الحربين العالمتين حروباً صليبية . أن الحروب الصليبية يقصد بها تلك الحروب التي شنتها أوربا ضد الاسلام بخاصة في بلاد الشام والأناضول ومصر وتونس لاستئصال شأفة الإسلام والمسلمين ، والقضاء عليهم ، واسترجاع البيت المقدس وقبر السيد المسيح ، وذلك خلال الفترة بين عامي 1096 و 1291 م . وقد أتت هذه التسمية من صليب صغير أحمر مصنوع من القماش كان يلصق على كتف الفارس المزمع السفر لحرب الاسلام . وكانت بيزنطة في حالة حرب متواصلة ضد المسلمين منذ عهود حروب التحرير الأولى التي حدثت زمن أبي بكر وعمر
    ( رضي الله عنهما ) .والتي أدت إلى تحرير بلاد الشام ومصر وشمالي افريقيا من الاحتلال البيزنطي . ولقد حدث بعد عهد الامويين وأوائل العباسيين ان ضعفت البلاد الاسلامية . وتقسمت إلى عدد كبير من الدويلات المتفرقة، فاستغلت بيزنطية هذه الفرصة ، وشنت هجوماً عنيفاً على البلاد الاسلامية استمر فترة تزيد على القرنين ، واسترجعت عدداً من مراكز الحدود في شمالي العراق وبلاد الشام. وكذلك لما ضعف المسلمون في الأندلس وانقسمت بلادهم إلى دويلات كثيرة والتي عرفت باسم دول الطوائف ، استغلت الكنيسة هذه الفرصة ، وشنت حرباً مقدسة ضد الإسلام كدين عامة وضد المسلمين في الأندلس خاصة ، واستطاعت أن تحقق الكثير من المكاسب . فقد حدث أن نبعت في شمالي أفريقيا دولة المرابطين القوية تحت زعامة يوسف بن تاشفين، واستنجد مسلمو الأندلس بهذه الدولة وزعيهما ، فأنجدهم وأبحر بقواته إلى الأندلس ، وهناك اصطدم مع الاسبانيين بقيادة ملكهم الفونسو السادس في معركة الزلاقة الشهيرة سنة 1086م ، فكسرهم شر كسرة ، وأوقف زحفهم في الأندلس . وتم بشكل هجرة قبائل بدوية تركية مقاتلة ، هاجرت من موطنها الأصلي في تركستان واتجهت غرباً إلى العالم الاسلامي ، وهناك اعتنقت هذه القبائل الإسلام وأصبحت من أشد المتحمسين لهذا الدين ، ونفذت إلى العالم الإسلامي واستلمت الزعامة في بغداد ، تحت ظل الخلافة العباسية ، في القرن الحادي عشر الميلادي ، وأصبح زعيمها طغرلبك حاكماً وسلطاناً في بغداد ، يدعى له على المنابر إلى جانب الخليفة العباسي ، وكان ذلك سنة 447 ه ، وتبع ذلك تدفق الجيوش السلجوقية على بلاد الشام ومصر ، وبدأت زحفها وهجومها على الأناضول . وهناك اصطدمت مع الجيوش البيزنطية بمعركة منزيكيرت
    ( ويقال لها ملاذكرد ) شرقي الأناضول سنة 1071 م . وكان ألب أرسلان قائد السلاجقة ، ورومان ديوجين قائد البيزنطيين ، وكانت نتيجة هذه المعركة نصراً مؤزراً للسلاجقة على البيزنطيين . وبهذه المعركة زال الخطر البيزنطي عن بلاد الشام . كما وأن هذه المعركة فتحت أبواب الأناضول أمام هجرة القبائل التركية ، بحيث لم تمض سوى حقبة من الزمن حتى أصبح الأناضول بأغلبه تركيا . ولسوء الحظ نجحت أوربا والكنيسة الكاثوليكية في مخططاتها . بسبب ضعف المسلمين وانقسامهم على أنفسهم ، بعد موت ملكشاه السلجوقي وانقسام امبراطوريته بين أولاده الثلاثة ، والحروب الطاحنة الدامية التي دارت بينهم ، وبسبب ضعف الدولة الفاطمية في مصر وعدائها للسلاجقة ،وبسبب وجود عدد من دويلات المدن في بلاد الشام كدولة البوريين في دمشق ، ودولة آل عمار في طرابلس الشام وغيرها ، كل ذلك ساعد على النصر السريع الذي حققه أوائل الصليبيين . الذين أسسوا أربع إمارات صليبية في بلاد الشام تدين بالولاء للبابوية . وظهر أبطال عظماء حملوا راية الجهاد عالية خفاقة ضد الغزاة والمعتدين من أمثال عز الدين الزنكي ، ونور الدين الشهيد ، وصلاح الدين الأيوبي ، والظاهر بيبرس ، وتمكنوا بعد معارك بطولية ، وملاحم أشبه بالاساطير من تحطيم أٍسطورة التفوق الصليبي ، وردوا الصليبيين إلى بلادهم يجرون أذيال الخيبة والخذلان . ولقد تعلمت أوربا درساً رهيباً من تلك الحروب الصليبية . وعندما ضعف المسلمون أتاح ذلك لأوربا فرصتها الثمينة لتحقيق أحلامها القديمة ، ولم ينقض القرن التاسع عشر حتى كان القسم الأعظم من العالم الاسلامي ، قد سقط بين برائن الاستعمار الأوربي . ولكن فترة ما بين الحربين شاهدت نضالاً بطولياً خاضته الشعوب الإسلامية ضد المستعمرين ، وتمكنت بعد الحرب العالمية الثانية أن تسترد شخصيتها ، وأن تحقق استقلالها وتطرد المستعمرين . استمرت الحروب الصليبية فترة تقارب القرنين من الزمان ، وتعددت ساحاتها . ولذلك تقسم مراحل هذه الحروب إلى ثلاث مراحل . إن معركة ملاذكرد التي وقعت في آسيا الصغرى بين السلاجقة والبيزنطيين كانت من الأسباب المباشرة في توجيه الصليبيين إلى بلاد الشام . والواقع ، لقد هال حكام بيزنطة زحف السلاجقة في قلب آسيا الصغرى واستيطانهم بها ، فأرسلوا يستنجدون بأوربا من أجل دفع هذا الخطر الداهم ، كما تدل على ذلك رسالة الامبراطور البيزنطي الكسيس كومنين الأول إلى روبرت الأول أمير الأراضي المنخفضة ( هولندا ) حوالي عام 1088م. كذلك نجد نفس الصورة في خطاب البابا أوربان الثاني الذي ألقاه في كليرمونت داعياً إلى الحروب الصليبية . فهو يصف السلاجقة : أنهم شعب لعين وأبعد ما يكون عن الله تعالى ، ويخلط الحقائق مع الخيال ، فيذكر احتلالهم بعض أراضي الامبراطورية البيزنطية، وينسب إليهم أعمال السلب والنهب والسرقة والقتل وما ماثل ذلك . ثم يبدأ بإثارة عواطف الفرنسيين ( الفرنجة ) ويذكّرهم بماضيهم المجيد زمن شارلمان وغيره من الملوك . وأنهم أقوى البشر وأجدرهم وأكثرهم أهلية للإنتقام من المسلمون وإنقاذ قبر السيد المسيح ، ويعدهم أن يرثوا خيرات بلاد الشام والأرض التي تفيض لبناً وعسلاً ، ويعدهم بالنصر على الأعداء والدخول في ملكوت السموات.ولقد ساعد التشتت الإسلامي واختلاف الكلمة والحروب الداخلية بين الحكام والأمراء ، ومحاولة كل حاكم وأمير أن يدفع الخطر عن نفسه كما ذكرنا ولو على حساب جاره- الصليبيين أن يحتلوا القسم الأول من الساحل السوري بدءاً من أنطاكية في الشمال حتى حدود مصر ، وأن يؤسسوا أربع إمارات هي مملكة القبر المقدس ، وإمارة طرابلس ، وإمارة أنطاكية ، وإمارة الرها .وكانت هذه الإمارات تابعة ، إقطاعياً ، إلى مملكة القبر المقدس وملكها وهذا ما مكن للصليبيين في بلاد الشام وجود عدد من الخونة كانوا يساعدون الصليبيين الغزاة ضد أبناء البلاد ، كما فعل الزراد لما سلم أحد أبراج أنطاكية لتانكرد لقاء جعل معين كما وأنهم استفادوا من الخلافات بين الحكام المحليين ، فكانوا يتحالفون مع هذا ضد ذاك حتى يربحوا من الطرفين . ولقد وقفت بقية البلاد الإسلامية موقف المتفرج من هذا الهجوم . بل أن طغتكين حاكم دمشق خاف أن يثير ضد الصليبين غضب وعداء الملك الأفضل حاكم مصر الفعلي ووزير الخليفة الفاطمي ، لأن البلد تابعة له ، فأرسل له رسالة يعتذر ويعد بتسليمها لمن يرسلها لأفضل
    ....................................
    ........................

    يتبع لاحقا..........ً الحملات الصليبية من الحملة الشعبية وحتى الحملة (الحرب )التاسعة ..........

    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 7:59 pm

    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية الشعبية)



    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الشعبية )

    أسباب حدوث المعركة :

    شنها المسيحيون الأوروبيون في القرون الوسطى للإستيلاء على الأراضي المقدسة في فلسطين .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    في عام 1095م انطلقت كتائب شعبية من المشاة والنساء والأطفال يقدر عددهم بحوالي 30000 طفل من مدينة مرسيليا جنوب فرنسا بقيادة بطرس الناسك بإتجاه الأراضي المقدسة .

    وقائع المعركة :

    أبيدت هذه الكتائب على أبواب مدينة نيقيا(1) على يد السلطان قلج أرسلان . نتائج الحرب
    الحروب الصليبية (الحرب الصليبية الأولى)



    ( 1096 – 1099 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    معركة دوريليوم الحرب الصليبية الأولى .

    أسباب حدوث المعركة

    في عام 1095 م حث البابا أوربانس الثاني كل المسيحين في أوربا على حمل سلاح ضد المسلمين الأتراك، ليستعيدوا المدينة المقدسة القدس في فلسطين.

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين الحملة العسكرية الأولى التي تتكون من نحو (700) ألف مقاتل،

    (انطلقت بأربعة جيوش ) الأول: من جنوب فرنسا بقيادة ريموند دى ساى جيل. والثانى: من شمال فرنسا بقيادة روبرت كورت هوذ. والثالث: من أعالى فرنسا بقيادة جودفرى بويون. والرابع: من جنوب إيطاليا بقيادة تنكريدو بوهيموند النورماندي . واتفق القواد على أن يلتقوا في القسطنطينية لمحاربة الأتراك السلجوقيين .

    وقائع المعركة :

    جرت معركة بين الجيوش الصليبيين والسلجوقيين عند مدينة نيقيا وكانت معارك طاحنة استطاعت فيها جيوش الصليبيين من السيطرة على أرض المعركة وإحراز النصر بسبب كثرة عدد الجيوش وانتهاز عنصر المفاجأة عند الهجوم ووصلت جيوش الصليبيين إلى القسطنطينية، ولم يلبثوا فيها طويلاً حتى تجاوزوها إلى الأناضول واستولوا على نيقيا سنة (1097م)، وهزموا السلاجقة في دور يليوم واحتلوا أنطاكية عام (1098م)، و عسقلان و القدس سنة (1099م)

    نتائج الحرب :

    1-استولت هذه الجيوش على نيقيا عاصمة السلجوقيين.

    2-استولت هذه الجيوش على الرها و أنطاكية وعكا و طرابلس،

    3- مات العديد من الصليبيين خلال الرحلات الخطرة من أوربا إلى الشرق الأوسط . أما الباقون فقد سيطروا على بيت المقدس في عام 1099م .

    4- تأسست مملكة القدس اللاتينية .

    5- اختير جودفرى بويون حاكمًا لها، ولقب بحامى القبر المقدس.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يتبع لاحقاً.................. الحرب الصليبية الثانية والثالثة ...................

    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 8:00 pm

    الحروب الصليبية (الحرب الصليبية الثانية)



    ( 1147 – 1149 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الثانية ) .

    أسباب حدوث المعركة :

    دعا إليها سنت برنارد لكيرفر بعد أن استولى عماد الدين زنكي على الرها .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    1- بين جيش عماد الدين زنكي بقيادته وبين الصليبيين بقيادة لويس السابع ملك فرنسا وكونراد الثالث إمبراطور جرمانيا .

    2- بين جيش نور الدين زنكي بقيادته وبين الصليبيين بقيادة لويس السابع ملك فرنسا و كونراد الثالث إمبراطور جرمانيا .

    وقائع المعركة :

    1- جرت معركة بين عماد الدين زنكي وجيشه وبين الصليبيين .

    2- جرت معركة بين نور الدين زنكي وجيشه وبين الصليبيين .

    نتائج الحرب :

    1-قدمت الحملة الصليبية الثانية؛ لتتصدى لعماد الدين زنكي ، ولكن هذه الحملة باءت بالفشل؛ لاحتدام الخلاف بين قادتها، ولاندحارها أمام السلجوقيين عند قونيه .

    2- فشل حصار دمشق الذي فرضه الصليبيون عليها .
    الحروب الصليبية (الحرب الصليبية الثالثة)



    ( 1189 – 1192 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الثالثة ) .

    أسباب حدوث المعركة :

    حث الكنيسة الكاثوليكية المسيحين في أوربا على حمل سلاح ضد المسلمين ، ليستعيدوا المدينة المقدسة القدس في فلسطين .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين جيوش الصليبيين بقيادة فيليب أوغست ملك فرنسا ، فردريك بربروس إمبراطور ألمانيا، ريتشارد قلب الأسد ملك إنجلترا وبين جيش المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي .

    وقائع المعركة :

    فاجأ جيش صليبي ضخم صلاح الدين الأيوبي في نفر من أصحابه قرب الرملة من أرض فلسطين ودارت معركة رهيبة أبلى فيها صلاح الدين بلاءاً عظيماً ثم اضطر إلى الانسحاب لقلة عدته وعدده وذهب إلى مصر . ولم يمض على تلك الحملة شهران حتى هاجم صلاح الدين معاقل الصليبيين في اشلام وانتسفها نسفاً .

    نتائج الحرب :

    1-تم احتلال قبرص وعكا عام 1191 من قبل الصليبيين .

    2-غرق إمبراطور ألمانيا في نهر السالف، وهو في طريقه إلى الشرق؛ فتشتت جيشه.

    3-نشب الخلاف بين ملك فرنسا وملك إنجلترا، وكان من نتائجه أن رحل ملك فرنسا راجعًا إلى بلاده، وظل ريتشارد يقاتل صلاح الدين الأيوبي راغبًا في إعادة بيت المقدس إلى الحكم الصليبي، ولكنه عجز عن ذلك .

    4- تم توقيع صلح الرملة سنة (1192م) بين صلاح الدين و ريتشارد.
    ـ...............................................
    ...................................
    ....................
    يتبع لاحقاً...........الحرب الصليبية الرابعة والخامسة............
    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 8:01 pm

    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية الرابعة)



    (1203 - 1204م )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الرابعة )

    أسباب حدوث المعركة :

    كانت هذه الحملة موجهة أصلاً ضد مصر وكان داعيتها فولوك دى توبى، وقد استجاب لدعوته كثير من الإقطاعيين والأشراف بفرنسا، ولكن كراهية الأوربيين للبيزنطيين جعلتهم يعتقدون أنه لن يكون بإمكانهم مقارعة المسلمين، إلا إذا أقاموا دولة لاتينية على أنقاض الدولة البيزنطية، فاتجهت الحملة نحو القسطنطينية .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين الجيش الصليبي بقيادة بودوان دي فلاندر ، وبونيفاس دي مونفيرا

    وقائع المعركة :

    جرت معارك طاحنة بين الصليبيين والمسلمين احرز فيها الصليبيون السيطرة على أرض المعركة وكانت الغلبة لهم واحتلوا القسطنطينية عام 1204 .

    نتائج الحرب :

    بعد احتلال القسطنطينية جعلوها إمبراطورية لاتينية أطلقوا عليها اسم إمبراطورية القسطنطينية اللاتينية . للإستزادة : في عام 1212 قاد صبي راعي يدعى ستيفن الأطفال الصليبيين بالقرب من فيندومي في وسط فرنسا إلى الأرض المقدسة .إذ كان يُعتقد أن بإمكان الأطفال إخضاع المسلمين بالحب بدلاً من القوة . لقد مات العديد من الأطفال خلال السفر، كما بيع العديد منهم كعبيد .
    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية الخامسة)



    ( 1217 – 1221 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الخامسة )

    أسباب حدوث المعركة :

    دعا إلى هذه الحملة البابا هونوريوس الثالث، وكان هدفها الاستيلاء على مصر واسترجاع الصليب من القدس .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين جيوش الصليبيين بقيادة اندرواس الثاني ملك المجر وجان دي بريين ملك القدس.

    وقائع المعركة :

    جرت معركة بين الطرفين المتحاربين كان فيها الغلبة للصليبييين ورغم ذلك انتشرت جثث قتلاهم أرض المعركة .

    نتائج الحرب :

    1- استولى الصليبيون خلالها على دمياط، ولكنهم لم يلبثوا أن أخلوها.

    2- انتهت الحملة بالفشل.
    ...........................................
    ................
    .......
    يتبع لاحقاً........الحرب الصليبية السادسة والسابعة ..................
    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 8:03 pm

    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية السادسة)



    ( 1228 – 1229 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( السادسة )

    أسباب حدوث المعركة :

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين الصليبيين بقيادة فريدرك الثاني إمبراطور ألمانيا وبين المسلمين بقيادة الملك الكامل سلطان مصر .

    وقائع المعركة :

    اراد فردريك خوض المعركة إلا أنه خشي على نفسه وجيشه لذا كان زائرًا مسالمًا؛ فتفاهم مع المسلمين على عدم الخوض في الحرب .

    نتائج الحرب :

    1- عقد فردريك معاهدة سنة (1229م) مع الملك الكامل سلطان مصر كان من شروط المعاهدة : التخلِّى عن الناصرة و بيت لحم و القدس للصليبيين .

    2- أعلن الملك الصالح الحرب على الصليبيين، واحتل بيت المقدس ليعيدها إلى حوزة الإسلام سنة (1244م
    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية السابعة)



    ( 1248 – 1254 )

    اسم المعركة ( الحرب )

    الحملة الصليبية السابعة .

    أسباب حدوث المعركة :

    هدف الصليبيون الاستيلاء على مصر .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    وقعت بين المصريين - بزعامة الأيوبيين والمماليك - و بين الفرنجة (الفرنسيين) بزعامة لويس التاسع التي ( وصل عدد الحملة (1500) مقاتل )

    وقائع المعركة :

    بعد احتلال الفرنسيين لدمياط سنة (1249م) سعوا إلى الزحف على القاهرة، عن طريق الدلتا، خاصة بعد موت الملك الصالح وقامت بالدفاع عن مصر إمرأته شجرة الدر . وقد استطاع الفرنسيون هزيمة الأمير فخر الدين قائد جيش الأيوبيين ، وقتله قرب فارسكور؛ حيث عسكر لويس على ضفاف البحر الصغير، وظلت المناوشات بين الجيشين لمدة (6) أسابيع، استطاع خلالها لويس التاسع إقامة جسر على البحر الصغير بمساعدة بعض النصارى في قرية سلمون، وعانى جيش لويس الحصار والأوبئة؛ لذلك عبر روبرت دى أرتوا أخو لويس بحر أشموم مع مقدمة من الجيش الصليبي ، ولم ينتظر قدوم بقية الجيش الصليبي إليه، فبادر باقتحام المنصورة واستطاع المصريون بقيادة بيبرس البندقدارى قتل روبرت ومقدمة جيش الصليبيين وعبر لويس، واحتمى المصريون بالمنصورة، وبدءوا يشنون الغارات على الفرنسيين حتى قدم توران شاه وتولى الحكم خلفًا لأبيه .

    نتائج الحرب :

    1- أنشأ توران شاه أسطولاً من السفن الخفيفة، نقلها إلى النيل، واستطاعت أسر مايزيد على (80) سفينة من سفن الفرنج.

    2- تعرض الإفرنج للمجاعة والأوبئة، وفروا إلى دمياط إلا أنهم لم يدمروا الجسر الذي أقاموه، فعبره المصريون، واستطاعوا أسر الجيش الصليبي .

    3- تم أسر لويس التاسع وافتدى لويس نفسه بنصف مليون دينار.
    ..............................
    ........................
    ............
    يتبع لاحقاً.........الحرب الصليبية الثامنة والتاسعة...........

    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 8:04 pm

    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية الثامنة)



    ( 1270 )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية ( الثامنة )

    أسباب حدوث المعركة :

    الحملة الصليبية ( الفرنسية ) للإستيلاء على تونس

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين جيش الصليبيين بقيادة لويس التاسع ملك فرنسا وبين المسلمين .

    وقائع المعركة :

    أغار الملك لويس التاسع على تونس بجيشه إلا أن وفاته حالة دون استمرارها .

    نتائج الحرب :

    ومن أهم ما نتج عن هذه الحملة فشلت حملة الملك لويس التاسع على تونس .
    الحروب الصليبية(الحرب الصليبية التاسعة)



    (1271 - 1272م )

    اسم المعركة ( الحرب ) :

    الحملة الصليبية التاسعة

    أسباب حدوث المعركة :

    ضمن الحملات الصليبية على الشرق الأدنى .

    الجيوش المتحاربة وقادتها :

    بين جيش الصليبيين بقيادة الأمير إدوارد الأول وبين جيش المماليك .

    وقائع المعركة :

    جرت معركة حاسمة بين الصليبيين والمماليك كان للمماليك الدور الكبير في دحر هذا الجيش الكبير وألحقوا به خسائر فادحة بالأرواح والمعدات .

    نتائج الحرب :

    1- كان نصيب هذه الحملة الفشل .

    2- تمكن المماليك من طرد الصليبيين من الشرق الأدنى.
    ..............................
    ......................
    ...........
    يتبع لاحقاً ............وأخيراً ملخص عن وجهة نظر في تأثيرات الحملات الصليبية .........
    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب

    mohammad.khamis
    القيصـــــرcaesar
    القيصـــــرcaesar

    عدد المساهمات: 368
    تاريخ التسجيل: 15/08/2009

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف mohammad.khamis في الإثنين مايو 03, 2010 8:06 pm

    الحروب الصليبية

    مازلت تدور رحاها على أراضينا العربية

    فهي لم تنتهي بعد بل اتخذت طابعا إعلاميا غرضه الفتنة وتشتيت الأمة وإبادة نفسها بنفسها

    أشكرك أخ ثائر على موضوعك

    تقبل مروري

    ثائر الخطيب.
    القلم المميز
    القلم المميز

    عدد المساهمات: 240
    تاريخ التسجيل: 23/03/2010
    العمر: 30

    رد: الحروب الصليبية (الحملات الصليبية)من الحرب الشعبية إلى الحرب التاسعة

    مُساهمة من طرف ثائر الخطيب. في الإثنين مايو 03, 2010 8:07 pm



    تأثير الحملات الصليبية
    وبالنهاية نبقى مع القليل من تأثير تلك الحملات على المستوى الشخصي فقط للطرف الصليبي على الأقل وهي بشكل مختصر جدا واهم تلك التأثيرات
    1- عاد الصليبيون إلى بلادهم في أوربا قادمين من فلسطين وهم يستحسنون كل أسباب الترف والراحة التي رأوها في الأرض المقدسة .
    2- كان العسل يستخدم في أوروبا في القرون الوسطى لتحلية الطعام والشراب. ولكن الصليبيين جلبوا معهم قصب السكر. فأصبح السكر من مظاهر الترف العظيمة حيث تم خزن كميات منه لم تستخدم إلا في مناسبات خاصة .
    3- جلب الصليبيون معهم أنواعاً من التوابل مثل الفلفل الأسود وبذور الخشخاش والثوم، إضافة إلى الفواكه الجافة والليمون. فازدهرت مدينة فينيسا في شمال إيطاليا وذلك لتخصصها في الأطعمة الغريبة والجديدة المستوردة من الشرق الأوسط .
    4- أثرت الحملات الصليبية على مظهر الأغنياء في أوربا في القرون الوسطى . ففي الطقس الحار في الأرض المقدسة كان الصليبيون يلبسون ملابس خفيفة وفضفاضة مع صنادل .
    5- الفرسان يتحممون بصورة مستمرة ، مستخدمين الصابون والعطور المحلية . وعندما عادوا إلى أوربا ظلوا على عادة الإستحمام هذه .
    6- أن طريقة قص الشعر عند الأوروبيين تأثرت أيضاً بالمسلمين فالصليبيون الأوائل كانوا يقصون شعورهم قليلاً . مما يسهل لبس خوذهم الثقيلة . بعد ذلك بدأوا في إطلاق شعورهم تطول ليفتل بالطرق الشرقية ويلوَّن بصبغة الحناء .
    ....................................
    ....................
    ..........
    يارَبْ سَاعدْني عَلى أن أقول كَلمة الحَقّ في وَجْه الأقويَاءوأن لا أقول البَاطل لأكْسبْ تَصْفيق الضعَفاء وَأن أرَى الناحَية الأخرْى مِنَ الصّوَرة وَلا تتركنْي أتّهِم خصْومي بِأنّهمْ خَونه لأنهّم اخْتلفوا مَعي في الرأي يارَبْ إذا أعطيتني مَالاً فلا تأخذ سَعادتي وإذا أعَطيتني قوّة فلا تأخذ عّقليْ وإذا أعَطيتني نجَاحاً فلا تأخذ تَواضعْي وإذا أعطيتني تواضعاً فلا تأخذ إعْتزازي بِكرامتي ارَبْ عَلمّنْي أنْ أحبّ النَاسْ كَما أحبّ نَفسْي عَلّمني أنْ أحَاسِبْ نَفسْي كَما أحَاسِبْ النَاسْ وَعَلّمنْي أنْ التسَامح هَو أكْبَر مَراتب القوّة وَأنّ حبّ الإنتقام هَو أولْ مَظاهِر الضعْفَ. يارَبْ لاتَدَعني أصَاب بِالغرور إذا نَجَحْت وَلا باليَاسْ إذا فْشلت بَل ذكّرني دائِـماً انّ الفَشَل هَو التجَارب التي تسْـبِق النّجَاح. يارَبْ اذا جَرَّدتني مِن المال فاتركْ لي الأمل وَإذا جَرّدتني مِنَ النجَّاح فاترك لي قوّة العِنَاد حَتّى أتغلب عَلى الفَشل وَإذا جَرّدتني مَن نعْمة الصَّحة فاترك لي نعمة الإيمان. يارَبْ إذا أسَأت إلى الناس فَاعْطِني شجَاعَة الإعتذار وإذا أسَاء لي النَّاس فاعْطِنْي شجَاعَة العَفْوَ وإذا نَسيْتك يَارَبّ َارجْو أن لا تنسَـاني مَنْ عَفوِك وَحْلمك
    فَانتَ العَظيْم القَـهّار القَادِرْ عَـلى كُـلّ شيء..
    يا رب .......يا رب .........يا رب
    أمين
    ثائر الخطيب


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 23, 2014 10:10 pm